"فلسطين النيابية" تدين نفخ المستوطنين بالبوق في "الأقصى" ومقبرة باب الرحمة - قدس برس

فلسطين اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"فلسطين النيابية" تدين نفخ المستوطنين بالبوق في "الأقصى" ومقبرة باب الرحمة

عمّان - قدس برس  |  الجمعة 23 سبتمبر 2022 - 17:20 م

أدانت "لجنة فلسطين" في مجلس النواب الأردني، اليوم الجمعة، اقتحام عدد من أعضاء الكنيست (برلمان الاحتلال) والمستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، تحت حماية الشرطة الإسرائيلية.

واستنكرت "فلسطين النيابية"، على لسان رئيسها النائب محمد الظهراوي، في بيان اطلعت عليه "قدس برس"، ما أقدم عليه المستوطنون "من نفخ بالبوق داخل مقبرة باب الرحمة المحاذية للأقصى".

واعتبر الظهراوي أن هذه الخطوة "استفزاز وانتهاك خطير لحرمة المسجد المبارك وأكنافه".

وأشار إلى أن "محاولات الكيان الصهيوني لتغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم في القدس المحتلة والمسجد الأقصى مرفوضة، ومصيرها الفشل".

ونوه رئيس "فلسطين النيابية" إلى "أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف"، لافتًا إلى "مواقف الملك عبد الله الثاني الثابتة والراسخة تجاه القضية الفلسطينية".

ودعا البرلمانات العربية والإقليمية والدولية إلى "اتخاذ كل الإجراءات الضاغطة التي من شأنها وقف ممارسات الاحتلال غير المشروعة، والتي ترفضها الأعراف والمواثيق الدولية".

ووجه دعوته للفصائل الفلسطينية، حاثّةً على "وحدة الصف الفلسطيني، وحل الخلافات بينهم، لمواجهة الاحتلال ومخططاته وسلوكه الإجرامي بحق القدس والمقدسات والشعب الفلسطيني الأعزل".

وفي وقت سابق اليوم؛ أقدم عضو الكنيست، سمحا روثمان، على النفخ بالبوق اليهودي - المعروف باسم "الشوفار" - في مقبرة الرحمة، المحاذية للسور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.

والنفخ بـ"الشوفار" هو طقس ديني يهودي يتم خلاله النفخ عبر قرن كبش، في صلاة الصباح أثناء الشهر الذي يسبق عيد رأس السنة العبرية، وفي يوم العيد نفسه، وفي يوم الغفران، وفق المعتقدات اليهودية.

وتبدأ الأحد القادم سلسلة من الأعياد اليهودية وتستمر لثلاثة أسابيع، وسط تحذيرات من اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، وتداعيات ذلك على الأوضاع الأمنية في فلسطين المحتلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق