محمد الباز يكشف قصة المؤلف الذى قاطع السينما بسبب عادل إمام - جريدة الدستور

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة «الدستور»، إن الفن صوّر رجال الأعمال على أنهم مجموعة من الفسدة طوال الوقت، حتى زادت كراهية الناس لهم، ونادرًا لو وجدنا في السينما أو الدراما تتناول جانبًا إيجابيًا لرجل الأعمال.

عادل إمام رسخ صورة رجل الأعمال الفاسد

لفت الباز إلى أن الفنان عادل إمام كان له نصيب الأسد من الأفلام التي صورت رجال الأعمال على أنهم مجموعة من الفسدة، ومنها فيلم الغول، عندما قرر في النهاية أن ينفذ القانون بيده لأنه شايف رجل الأعمال «نافذ»، وأن القانون لن يُطبق، وختم بجملته الشهيرة «قانون ساكسونيا».

وكشف، عن أنه اتفق في الدراما أن الشرير يجب أن ينال عقابه في نهاية الفيلم، لكن عادل إمام عندما قدم دور رجل الأعمال الفاسد الذي لا يتورع عن فعل أي شىء ليصل إلي ما يريده، رفض أن يموت في نهاية الفيلم، وغير نهاية فيلم «المولد» الذي كتبه المؤلف محمد جلال عبدالقوي؛ ما دفع الأخير لمقاطعة السينما.

عادل إمام غير نهاية فيلم المولد: «أنا مبموتش»

قال الباز: «محمد عبدالقوي، كان يرى أن رجل الأعمال الفاسد لا بد أن يموت موتة بشعة، وينال جزاءه، لكن عادل إمام اعترض بشدة، وقال «أنا مبموتش»، ولما رد المؤلف مش أنت اللي بتموت بطل الفيلم اللي بيموت، قال الزعيم «الجمهور مش هيقبل إني أموت في الفيلم»، فتغيرت النهاية بأن رجل الأعمال الفاسد بيقضي على كل خصومه، وقاطع محمد جلال عبدالقوي السينما، وعلى حد تعبيره قال «تبت عن السينما على يد عادل إمام».

يذكر أن محمد جلال عبدالقوي، قدم العديد من الأعمال الدرامية منها "المال والبنون" و"سوق العصر" و"الرجل والحصان" و"الليل وآخره" و"حضرة المتهم أبي" و"علي باب مصر"، و"شرف فتح الباب" و"الهروب إلي السجن" و"هالة والدراويش".

0 تعليق